زراعة الأرز (2)

اذهب الى الأسفل

زراعة الأرز (2)

مُساهمة  ايمن في السبت سبتمبر 06, 2008 12:23 pm

ميعاد الزراعة

تمتد زراعة الأرز في مصر من أوائل مايو حتى الأسبوع الأول من أغسطس وتقسم هذه الفترة إلى ميعادين للزراعة وهما

الزراعة الصيفي
وتمتد الزراعة أثنائها في مايو ويونيو ، وتزرع النباتات بالطريقة البدار في مايو ، وبالشتل عند التأخير في الزراعة ويكون الشتل في النصف الأول من يونيو.

الزراعة النيلي
تمتد الزراعة من يوليو إلى أوائل أغسطس . تتلخص طريقة الزراعة البدار في حرث الأرض ثم تزحيفها وتلويطها ثم تبذر تقاوي الأرز المكمورة ( المستنبتة ) بمعدل 50 – 60 كجم / فدان . وفي الزراعة بالشتل يعتني بخدمة أرض المشتل والزراعة بمعدل 200 كجم / فدان ، تشتل النباتات بعد نحو 30 – 35 يوما من الزراعة بالمشتل في الأرض المستديمة في جور تبعد عن بعضها نحو 20 سم وأن يكون عدد النباتات بالجورة نحو أربعة

التربة الملائمة

يزرع الأرز بجميع أنواع الأراضي بشرط أن تكون ذات قدرة على الاحتفاظ بالماء ويلائم الأراضي الطينية الخصبة الغنية بالمادة العضوية وذات القوام المتماسك، والأرز يتحمل الملوحة بدرجة قليلة .

الجو الملائم

يلائمه درجات الحرارة المرتفعة وتتراوح درجة الحرارة أثناء نمو النبات بين 20 – 37 درجة مئوية ويفيد التفاوت الحراري بين الليل والنهار نمو الأرز وخاصة في مرحلة الحبوب يعتبر الأرز أحد نباتات النهار القصير ويدي نقص شدة الإضاءة إلى نقص النمو ونقص مكونات المحصول .

الأصناف

تتعدد أصناف الأرز المنزرعة في مصر ونذكرها فيما يلي

نهضة ( ياباني منتخب 47 )
النبات كثير التفريع ، قوي النمو ، الارتفاع 110 سم ، النضج بعد 150 يوم في الزراعة الصيفي وبعد 120 يوم في الزراعة النيلي ، الدلايات قصيرة والساق قصير ، ببعض السنبلات توجد نقطة بنية باهتة بقمة الحبة ، البذرة بيضاء 5.3 مم طولا ، 3.1 مم عرضا وصافي التبييض 70 % وصفات الطبخ جيدة . ينجح الصنف في الأراضي المرتفعة والمتوسطة الخصوبة والصنف وافر المحصول ومقاوم لمرض اللفحة في الفترة الأولى من توزيعه وانتشاره إلا انه بدأ ظهور القابلية للإصابة باللفحة في الستينات ، وهو مقاوم للراد والفرط .

عجمي منتخب
النبات كثير التفريع ، قوي النمو ، الارتفاع 130 سم والإزهار بعد 120 يوما من الزراعة والنضج بعد 180 يوما والسنبلات عديمة السقا والحبوب صفراء قصيرة داكنة وطرفها بني تقريبا ، البذور بيضاء 5.2 مم طولا ، و 3 مم عرضا وصافي التبييض 68 % وصفات الطبخ جيدة . تنجح زراعة الصنف في الأراضي الملحية حديثة الإصلاح ، الصنف مقاوم للرقاد واللفحة إلا انه قابل للفرط .

جيزة 159
الصنف مبكر النضج إذ ينضج قبل عجمي منتخب بنحو 15 يوما ، الدالية 17 – 20 سم والحبوب شفافة صفاتها التجارية والاستهلاكية ممتازة تزيد كمية محصول الصنف نحو 10 % من محصول عجمي منتخب ، الصنف مقاوم لمرض اللفحة والثاقبات واستنبط خصيصا للأراضي الملحية حديثة الاستصلاح .

جيزة 171
النبات غزير التفريع قوي النمو ، الارتفاع 136 – 140 سم والازهار بعد 111 يوم من الزراعة والدالية من 20 – 22 سم طولا وتحمل 14 فرعا ، الحبوب صفراء قممها بنية وعديمة السقا ، طول حبة الأرز الشعير 7.6 مم والعرض 2.9 مم ووزن الألف حبة 23.4 جرام وطول الحبة بعد الضرب 5.2 مم والعرض 2.5 مم وتصافي الضرب نحو 73 % ، ويتميز الصنف بانخفاض نسبة الكسر وارتفاع نسبة البروتين إذ تصل نحو 8.3 % ونسبة الأميلوز 15.6 % ، تنجح الزراعة بالأراضي القوية الصنف ، مقاوم اللفحة والرقاد .

جيزة 172
النباتات قوية النمو غزيرة التفريع ، الارتفاع 130 – 135 سم والإزهار بعد 104 أيام بعد الزراعة ، الداليات طولية ويتراوح طول كل منها 32 – 34 سم ولها 12 فرعا ، الحبوب صفراء فاتحة والقمة بنية فاتحة ذات سفا قصيرة ، حبة الأرز الشعير 7.4 مم طولا و 3.2 مم عرضا والأرز الأبيض 4مم طولا و 2.2 مم عرضا ويبلغ وزن الألف حبة 26.3 جرام ، تصافي الضرب 72% ونسبة السكر نحو 2.3 % والبروتين 8.37 % والأميلوز 15.7 % والأرز الأبيض شفاف تنتج زراعة جيزة 172 في الأراضي القوية بالأنحاء المختلفة في مصر والصنف مقاوم لمرض اللفحة والرقاد .

سخا
النباتات غزيرة التفريع ، الارتفاع 85 – 90 سم ، والازهار بعد 100 – 102 يوما ، الدالية متوسطة الطول إذ يتراوح من 17-20 سم ولها 16 فرعا ، والحبوب صفراء ذات سفا قصيرة وحبة الأرز الشعير 7.8 مم طولا و 2.3 مم عرضا ، وتزن الألف حبة نحو 20 جرام تصافي الحبوب 70 % والسكر 7.8 % والأرز الأبيض اسطواني وطول الحبة 6.7 مم والعرض 2 مم ، ونسبة البروتين 8.45 % والأميلوز 25.3 % . يستجيب الصنف للكميات المرتفعة من النيتروجين وينجح بالأراضي القوية في جميع أنحاء مصر والصنف مقاوم للفحة والرقاد.

الأنماط البيئية

يمكن تصنيف الأرز إلى ثلاثة أنماط بيئية تختلف فيما بينها في مدى توافر الماء في الأرض أثناء نمو النباتات ، وهذه الأنماط الثلاثة هي : أرز الأراضي المنخفضة ، أرز الأراضي المرتفعة ، والأرز العائم . ويكد الباحثون أن هذه المسميات غير ملائمة إذ ليس لها علاقة بالارتفاعات على سطح الأرض التي تزرع عليها هذه الأقسام من الأرز . ويزرع أرز المناطق المنخفضة بالأراضي التي تغمر فيها الحول بالماء صناعيا ، ويتميز أرز الأراضي المنخفضة بارتفاع كمية المحصول عن أرز الأراضي المرتفعة حيث لا تعاني النباتات نقص الماء . ويزرع أرز الأراضي المرتفعة في البلاد التي تزرعه بالأراضي المنحدرة حيث لا يسهل حجز الماء ، وتتميز أصناف أرز الأراضي المرتفعة بتحمل ظروف عدم الغمر. ويزرع الأرز العائم في الوديان المعرضة للفيضان في كمبوديا وسيلان ، ما يزرع كذلك في بعض المناط بالهند وباكستان ، وتنثر الحبوب قبل موسم الفيضان بدون شتل وتضم النباتات باليد من القوارب بشرط ألا تكون النباتات مازالت عائمة حينما تنضج الحبوب .

قش الأرز

صناعة القبعات
السماد البلدي الصناعي
فرشه تحت الخيول
غذاء للحيوانات
الحصر

.....
avatar
ايمن
Admin

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 20/08/2008
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biogaz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى