تسميد العنب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تسميد العنب

مُساهمة  ايمن في الأحد سبتمبر 07, 2008 3:32 pm

تسميد العنب


أولا عند الزراعة

* 300 كجم سماد سوبر فوسفات كالسيوم أحادى .

* 250 كجم سماد سلفات نشادر 2.6% .

* 125 كجم سماد سلفات بوتاسيوم 48 - 52 % .

* 200 كجم كبريت زراعى ( يتم إضافتها فوق سطح التربة أسفل النقاطات ) .

وتقلب جيداً بالسماد العضوى ثم تسوى سطح التربة تماماً وتفرد خراطيم الرى بالتنقيط ويفضل وجود خرطومين

لكل خط من خطوط العنب على أن يوضع نقاط سعة 4 لتر على مسافة 75 - 100 سم من بعضها .

ثانياً : التسميــد :

احتياجات كروم العنب من عنصر الآزوت أقل بكثير من أنواع الفواكه الأخرى والإضافات الكبيرة من هذا العنصر

يصاحبه قابلية الكروم للإصابة بالأمراض الفطرية وتأخر نضج الثمار وإحداث ليونة فى الثمار إلى جانب نقص لون الثمار فى الأصناف الملونة .

ويلاحظ أن المبالغة فى التسميد بعنصر البوتاسيوم يتسبب عنه ظهور نقص الماغنسيوم على الأوراق

وظهور مساحات مبعثرة من اللون الأصفر بين عروق الأوراق - وفى هذه الحالة يجب إيقاف إضافة عنصر البوتاسيوم .

ويلاحظ إضافة الأسمدة الكيماوية على مسافة 50 سم من ساق الكرمة فى دائرة .

وفى حالة التسميد الآزوتى وعدم إمكان الرى مباشرة عقب التسميد -

يجب فى هذه الحالة دفن السماد الآزوتى بتغطييته بالتربة حتى لايفقد الأمونيا .

كما يجب إضافة 5 كجم سماد سوبر فوسفات أحادي لكل واحد متر مكعب من السماد البلدى

حتى يشجع نشاط البكتيريا والكائنات الدقيقة التى تعمل على تحليل السماد العضوى

عن طريق أخذ الطاقة اللازمة لنشاطها من عنصر الفوسفور الموجود

بالسوبر فوسفات ، وتجرى هذه العملية فى كومة السماد الرئيسية وقبل إضافتها للمزارع -

ويلاحظ خصم كمية سماد السوبر فوسفات التى يتم إضافتها مع السماد البلدى من الكمية الواجب

إضافتها للمزرعة .

ومن الملاحظ أن كثير من منتجى العنب يقومون برش الكروم بالأسمدة الورقية مع احتمال

توفر كمية العناصر الغذائية فى التربة -

لذا يجب قبل الرش بالأسمدة الورقية عمل تحليل للتربة لمعرفة ماهى العناصر الغير متوفرة بها -

كذلك تحليل عينات من الأوراق أثناء قمة التزهير وهى الأوراق المقابلة للعناقيد أو الورقة من

الخامسة إلى السابعة

من قمة الفرخ الخضرى الذى لايحمل ثمار وذلك أثناء قمة التزهير أيضاً -

لمعرفة مدى النقص فى تلك العناصر - وفى هذه الحالة يمكن رش تلك العناصر .

وعموماً يتم إعطاء رشة قبل التزهير وأخرى بعد العقد وأحياناً رشة ثالثة بعد الثانية بـ 2 - 3 أسابيع .

* ويتكون محلول الرش من الآتى :

200 جم حديد مخلبى + 100 جم زنك مخلبى + 100 جم منجنيز مخلبى + 300 جم يوريا لكل 600 لتر ماء .

وعند ظهور أعراض نقص شديدة يمكن إضافة 1.5 كجم سماد مركب 19/19/19 لموتور الرش بدلاً من اليوريا .

ويراعى إضافة الأسمدة البوتاسية على عمق 15 - 20 سم من سطح التربة .

وفيما يلى معدلات التسميد بالعناصر الأساسية فى الأراضى التى تروى غمر ( المنزرعة فى الوادى )

والخاصة بتسميد العنب طومسون سيدلس ( بناتى أبيض ) .

عمر الكرمة

الأزوت: وم

1 سنة 40 وحدة أزوت ( 200 كجم سلفات نشادر20.6 % أو 130 كجم نترات نشادر 31 %

الفوسفور:

7.5 وحدة ( 50 كجم سوبر فوسفات كالسيوم أحادى 15 %
البوتاسيوم:

25كجم سلفات بوتاسيوم ( 48 – 52 %)

2 سنة

الأزوت :

60 وحدة أزوت ( 300 كجم سلفات نشادر20.6 % أو 200 كجم نترات نشادر 31 % )

الفوسفور :
15 وحدة ( 100 كجم سوبر فوسفات كالسيوم أحادى 15 %

البوتاسيوم :
50 وحدة ( 100 كجم سلفات بوتاسيوم ( 48 – 52 %)


3سنة

الأزوت :

80 وحدة أزوت ( 400 كجم سلفات نشادر20.6% أو 270 كجم نترات نشادر 31 % 22.5 وحدة

الفوسفور :

( 150-200 كجم سوبر فوسفات كالسيوم أحادى 15 %

البوتاسيوم :

75-100 وحدة ( 150-200 كجم سلفات بوتاسيوم ( 48 – 52 %)

رجوع

يضاف السماد البلدى بمعدل 10 متر مكعب للفدان عقب التقليم الشتوى سنوياً أو بمعدل 20 متر مكعب عام بعد آخر .

ثالثاً : العزيق ومقاومة الحشائش :

يجب أن تبقى التربة مفككة للمساعدة على تهويتها وكذلك خلوها من الحشائش التى تستنفذ

غذاء الكرمات خصوصاً أثناء فترة النمو -

وتدل الأبحاث أن أكبر نسبة من الجذور الرفيعة الماصة يقع على عمق 20 - 30 سم من سطح التربة

ولذلك يجب أن يكون العزيق سطحى ( خربشة حول الكرمات ) كما يجب ملاحظة البعد عن الكرمات فى

دائرة نصف قطرها 50 - 60 سم عند العزيق بالعزاقات حتى لاتعمل على تقطيع الجذور الشعرية للكرمات .

وتنحصر عمليات الخدمة فى العزيق على عمق 10 سم بعد إجراء التقليم الشتوى

ونثر السماد البلدى على سطح التربة وذلك لتقليب السماد فى التربة -

كما يلاحظ عدم العزيق أثناء التزهير أو بعد أن تتلون الثمار حتى انتهاء جمع المحصول

وقد لوحظ أن استخدام العزاقات أو الجرارات الصغيرة فى العزيق على عمق ثابت

نتج عنه تكون طبقة صماء على هذا العمق الثابت - كذلك تسبب عن استخدامها الاستخدام الخاطئ على فترات

متتالية تقطيع الجذور الرفيعة فى الطبقة السطحية من التربة ( الجذور الماصة )

مما نتج عنه تدهور إنتاج بعض المزارع - لذا ينصح بتنويع طرق التخلص من الحشائش وذلك

بالعزيق بعد التقليم الشتوى -

كما يمكن استخدام مبيدات الحشائش بعد ذلك مع ملاحظة التحذيرات المنوه عنها على كل مبيد

وملاحظة البعد عن الكرمات

واستخدام التركيز المناسب مع الرش برشاشات خاصة تستخدم فقط لمبيدات الحشائش -

كما ينصح بعدم استخدام مبيدات الحشائش فى السنوات الأولى من عمر المزرعة -

كذلك يجب أن يكون هناك رطوبة كافية عند استخدام مبيدات الحشائش وألا يزيد طول الحشيشة عن 10 - 12 سم .

وقد وجد أن درجة حرارة الهواء فوق أرض لم تعزق أعلى حتى

4 درجات مئوية عن حرارة الهواء فوق أرض معزوقة .

ولذلك يفضل العزيق فى فصل الصيف إلى عمق 5 سم لتصبح الأرض مفككة وبذا يصبح الهواء فوق سطح الأرض بارداً

وبذلك يقلل من فقد الرطوبة ويرجع ذلك إلى عاملين :

1- احتواء الأرض المفككة ( المعزوقة ) هواء أكثر بكثير من الأرض المتماسكة ( التى لم تعزق )

وبذلك تسخن أبطأ كثيراً أثناء النهار حيث أن الهواء الساكن موصل ردئ للحرارة .

2- فى المساء تفقد الأرض المفككة ( المعزوقة ) مقداراً كبيراً من حرارتها عن الأرض التى لم تعزق

حيث أن سطحها المعرض أكبر .

رجوع

رابعاً : التقليم الصيفى :

يجرى هذا النوع من التقليم أثناء فصل النمو وينحصر ذلك فى :

1- إزالة السرطانات أولاً بأول .

2- إزالة الأفرخ الخضرية النامية فى أماكن غير مرغوب فيها - كما يزال أحد الفرخين الناميين من عين واحدة ( التوأم ) .

3- التطويش وذلك بإزالة القمة النامية عند وصول الأفرخ إلي :

120 - 150 سم فى حالة التربية القصبية ، 80 - 100 سم فى حالة التربية الكردونية أو التربية الرأسية

وسينتج عن ذلك نموات جانبية يتم تطويشها عند بلوغ طولها حوالى 25 - 30 سم .

4- إزالة المحاليق النامية قرب العناقيد .

5- إزالة الأوراق أسفل العناقيد - مع ترك الورقة المقابلة للعنقود بدون إزالة - ويجرى ذلك بعد العقد .

6- التحليق وخف أجزاء العنقود ( سيتم ذكرها فى الجزء الخاص بإنتاج عنب صالح للتصدير ) .

خامساً : المعاملة بمنظمات النمو النباتية :

سيتم ذكرها فى الجزء الخاص بإنتاج عنب صالح للتصدير .

رجوع

خدمة مزارع العنب فى الأراضى الصحراوية

أولاً : الــرى :

* يتم إعطاء رية غزيرة فى نهاية موسم النمو خلال الأسبوع الأول من نوفمبر وذلك لغسيل الأملاح ويجب عدم

منع الرى عن المزارع التى تروى بالتنقيط فى الأراضى

الصحراوية بل يتم الرى بمعدلات قليلة وعلى فترات متباعدة أى يتم الرى كل 10 - 15 يوم حسب نوع التربة وبحيث

يكون هناك رطوبة حول المجموع الجذرى وذلك خلال

فصل الشتاء .

* كما يراعى فى حالة تساقط أمطار خفيفة أن يتم الرى عقب تساقط الأمطار لطرد الأملاح بعيدا عن منطقة

المجموع الجذرى .

* وعند بداية النشاط فى الربيع وعند إنتفاخ العيون يتم إعطاء رية غزيرة لغسيل الأملاح أيضاً - وبعد ظهور

النقط الخضراء فى 30 - 40 % من العيون تتم عملية الرى

بحيث تبدأ تدريجيا وتزاد الكميات كلما إرتفعت درجة الحرارة وخاصة بعد العقد وفى مرحلة كبر حجم الخلايا على أن

يتم خفض معدلات الرى تدريجياً قبل الجمع بحوالى

أسبوعين أى عند بداية طراوة الحبات ولايتم منع الرى نهائياً أثناء جمع الثمار بل يتم خفض المعدلات ويمكن الرى

يومياً أو يوم بعد يوم أو كل ثالث يوم حسب طبيعة التربة

ودرجة حرارة الجو .

* وعموما فإنه يمكن الإستعانه بالتنشيوميتر لتحديد إحتياج المزرعة للرى من عدمه .

* ويلاحظ ألا تزيد الملوحة فى مياه الرى عن 1000 جزء / مليون حتى لا يحدث إنخفاض فى المحصول وكذلك

ضعف فى نمو الكرمات .

* وهناك جدول للإ سترشاد به فى عملية الرى حيث تختلف تلك المعدلات ومواعيدها باختلاف التربة ودرجة

حرارة الجو .
avatar
ايمن
Admin

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 20/08/2008
العمر : 47

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biogaz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى