موسوعة الشاي العالمية - الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة الشاي العالمية - الجزء الثالث

مُساهمة  ايمن في الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 11:21 pm

طريقة تحضير الشاي المخمر على طريقتي هي كالتالي


احضر براد شاي مقرقع عايف حالو
ضع فيه ثمانية أكواب ماء مطر أو ماء خالي أو خفيف الكلس
ضع فوقهم أربع ملاعق طعام من الشاي
ضع معهم السكر حسب الطلب
أشعل نارا من الحطب وانتظر حتى تصير جمرا ثم ضع البراد ( جيدان ) ( ابريق ) في وسط الجمر
واغمره به ماأمكن ولا تغطي فتحة الابريق بل اترك مجالا للدخان والرماد ان يدخله
انتظر حتى يغلي
اخرجه وانتظر عدة دقائق كي تترسب اوراق الشاي
صب واشرب وصحتين

الشاي الأسود Black tea

يجب ان يضاف للشاي الأسود الى الماء في درجةِ الغليان (100 °C أَو 212 °F).
فان كثيرا مِنْ الموادِ النشطةِ في الشاي الأسودِ لا ينتجُ في درجاتِ الحرارة التي تنخفضُ عنْ 90 °C.
الشاي الأسودَ لا يجوز أَنْ يَستعملَ معه ماءَ منخفض درجة الحرارة.
و تُخمّرُ عادة لمدة 4 دقائقِ تقريباً

الشاي الأخضر Green Tea



طبقاً لأكثر الحساباتِ، يَجِبُ أَنْ تكُونَ درجة الحرارة حول 80 °C إلى 85 °C (176 °F إلى 185 °F)؛
والحرارة الأعلىّ يمكن ان تحرقُ أوراقَ الشاي الخضراءِ، وتنتج طعما مراّ
Chinese green teas
مثال درجة أعلى قليلاً مِنْ الشاي الأخضرِ الصينيِ، يسمّى ماو Jian

hou Bai Yinzhen مِنْ Fuding في مقاطعة Fujian، يعتبرَ أفضل درجةِ من الشاي الأبيضِ
Bai Mu dan، يعتبرَ شاي الدرجةِ الثانيةِ الأبيضِ

الشاي الأبيض شاي صَنعَ بعملية حراريةَ بمستوى منخفض نسبياً.
المرحلةَ ممتدةُ مِنْ الذُبُول، خلالها تَتقدّمُ ردودَ أفعال enzymatic تحت درجةِ الحرارة الصحيحةِ والرطوبةِ والتيار الهوائي.
لنُضُوج الأوراقِ بشكل صحيح بأكسدةِ أقل ما يمكنِ و يحتوي الشاي الأبيضَ
على براعمَ وأوراقَ الشاي الصغيرةِ، التي تتميز بإحتِوائها الأدنى مِنْ
الكافايينِ مِنْ الأوراقِ الأقدمِ

منها، فمحتوى الكافايينَ في الشايات البيضاءِ قَدْ تَكُون أدنى قليلاً مِنْ الشايات الخضراءِ.

شاي التنين الأسود Oolong

وهو نوع من الشاى يعرض إلى عملية اكسدة خفيفه وليست كامله مثل الشاى
الاسود ، فإنه يكتسب خصائص معتدله ما بين الشاى الاخضر الذى لا يتعرض
للاكسده ، والشاى

الاسود الذى يتعرض إلى الاكسدة الكاملة.
أوراق شاي Oolong تُعالجُ في أغلب الأحيان وتَطْوى لتصير الأوراقِ مُجعّدِة أَو على شكلِ شبهِ الكرةَ
قبل تَحميص، أوراق شاي Oolong تَطْوى وتَكْدمُ لكَسْر جدران الخلايا وتُحفّزُ نشاطَ enzymatic.
خطوات عملية التَحميص لإزالة الروائحِ الغير مرغوبةِ مِنْ الشاي وتُخفّضُ حامضية المادة القابضة oolong الأكثر على المعدةِ
شاي Oolong يَجِبُ أَنْ تُخمّرَ بدرجة حول 90 °C إلى 100 °C (194 °F إلى 212 °F)،
ووعاء التَخمير يَجِبُ أَنْ تغطى بقطعة قماش قبل الصَبّ للشرب.

أباريق شاي Yixing الإرجوانية الطينية هي قدر التَخمير المثاليةِ لشاي oolong.
ولأفضل النَتائِجِ يستعملُ ماءَ المطر
بَعْض الشاي، كالشاي الأخضر وOolong حسّاس جدا للنَقَّع ويجب تصفية الشاي
وعزل التفل عن الماء بإستعمال مصفاة شاي لفْصلُ الأوراقَ مِنْ الماءِ في
نهايةِ وقتِ

التَخمير إذا كان المستعمل ليس كيس شاي.

انواع شاي Oolong
شاي Oolong الصيني
Chinese Oolong teas
F?jiàn province
Wuyi Huang Guan Yin tea leaves
Wuyi Qi Lan Oolong tea leaves
Loose tea
Loose-leaf tea
شاي Pu erh
شاي Pu erh يصب ماء مغلي فوقها. ويفضل غسل شاي pu erh بسرعة لعِدّة ثواني بالماء المغلي لإزالة غبارِ الشاي عنها.
يصبّ الماء على شايْ pu erh في درجةِ الغليان (100 °C أَو 212 °F)، ويسمحْ بالتَنْقيع بحدود خمس دقائقِ
أفضل انواع القدور للشاي هي القدور الخزفية او الفخارية
شاي مع الحليب
إضافة الحليبِ إلى الشاي ذُكِرَ أول مرة في 1680 هذه الشاي تَمِيلُ إلى أن تحيّدُ التانينَ ويُخفّضُ الحموضةً
إضافات أخرى
الإضافات الشعبية الأخرى إلى الشاي تَتضمّنُ السُكّراً أَو العسلَ، أو الليمون، ومربيات الفواكه.
وفي المناطقِ الأبردِ مثل منغوليا والتبت والنيبال، يُضافُ الزبد لزيادة السُعرات الحراريةِ.
يَحتوي شاي الزبدِ التيبتيِ ملح صخري وdre وزبدة البقر.
نكهةَ هذا الشرابِ قريبُة أكثرُ إلى مرق مِنْه إلى الشاي
وكذلك في المنطقةِ الهندوسيةِ Kush شمال باكستان.

طريقة صب الشاي من عل



الشاي المغربي يقدم مَصْبُوبُا مِنْ مسافة لإنْتاج رغوة على الشاي.
نكهة الشاي يُمْكِنُ أيضاً أَنْ تُعدّلَ بصَبّها مِنْ ارتفاعات حيث يُؤدّي إلى تَفَاوُت درجاتِ التأكسدِ.
هذا الصَبّ بهذه الطريقة يستعملُ أساساً في شمال أفريقيا (مثل المغرب) ويعدل نكهةِ الشاي إيجابياً.
في بَعْض الثقافاتِ، الشاي يُعطي أسماءَ مختلفةَ تَعتمدُ على الإرتفاعِ الذي صُبَّ منه، ومثال كـ مالي
فيدْعَى على التوالي " la vie", "l'amour", "la mort" كلمات فرنسية وتعني "الحياةِ"، "الحبّ"، "الموت".
في جنوب شرق آسيا، خصوصاً في ماليزيا وسنغافورة، تمارس عملية صَبّ الشاي
مِنْ إرتفاعات فيُصْبَّ مِنْ إرتفاع من كأس إلى آخر عدّة مرات و بِتكرار،
لإنشاء شاي

بفُقاعات الهَواءٍ وتستعمل مع الشاي بالحليب.

الإنتاج العالمي


في 2003، إنتاج الشاي العالميِ كَانَ 3.15 مليون طنَّ.
المنتج الأول كَانَ الهند، يليه الصين ثم سريلانكا وكينيا.
الصين البلادُ الوحيدةُ اليوم للإنْتاج بكمياتِ صناعيةِ لكُلّ الأنواع المختلفة مِنْ الشاي

الشاي الحيوي

إنتاج الشاي الحيوي ارتفعُ الى 3,500 طنّ مِنْ الشاي العضويِ.
أغلبيةَ هذا الشاي (حول 75 %) يباعُ في فرنسا، ألمانيا، اليابان، المملكة المتّحدة والولايات المتّحدة

أكياس الشاي Tea Bags

في 1907، لاحظ تاجرُ الشاي الأمريكي توماس سوليفان ان مخلفات صناعة الشاي
الناتجة عن المزج والتصنيف تذهب هدرا وانه لا يمكن ان تكون مقبولة الشكل
أمام ناظري

المستهلك فهي غالبا غبار وكسرات وفتات أوراق الشاي الاصلية فتفتق ذهنه عن
طريقة تغليفها في أكياس فردية كل كيس يصنع كوبا من الشاي وبذلك يكون شكلها
قد حجب

عن ناظر المستهلك وبنفس الوقت تم بيعها ولم تذهب هدرا فيدأ بتَوزيع عيناتِ
شايه في أكياس حريريةِ صغيرةِ مَع drawstring فأرضت حرصة على الربح و ذوق

التنابل وذوي الإحتياجات الخاصة.
الشاي المستعملَ في أكياس الشاي لَهُ اسمُ صناعةِ - يُدْعَى "fannings"
أَو "غبار الشاي" ومن هذا الاسم نعرف محتواه ومن لم يعجبه هذا الكلام
فليفتح

كيس شاي من أرقى صنف وليقارنه بصنفه الفلش أي الظاهر.
وهو عادة دون المستوى للشاي من حيث الطعم والقيمة لكن لضرورات العصرنه حكمها
والاهم من ذلك هو انحشار الاوراق بحيث لا يسمح بتمددها للتخمر واستخلاص المادة منها
ناهيك عن الطعم الذي يخلفة الكيس القطني والخيط مع قدرته على امتصاص الروائح والرطوبة وسوء الخزن في المتجر والمطبخ

أكياس الشاي ذات الشكل الهرمِي Pyramid tea bags



"كيس شاي Pyramid " تصميمُ غير عاديُ فشكله الهرمي الثلاثي الأبعاد
يَسْمحُ بمجال أكبرِ لأوراقِ الشاي للتَمدد حين النقّعُ، ولأن الأكياس
تصْنعُ من شبكةِ

نايلونِ، فلا تتْرك نكهاتَ (مثل الورق) في الشاي.
تَركتْ هذه الخصائصِ النكهاتَ الحسّاسةَ لإختياراتِ خبراءِ الأغذية (مثل الشاي البيضاءِ)
لكن هذه الاكياس غير سليمة بيئياً، وليس للطبيعة مقدرة للتخلص منها لفترات طويلة

الشاي الفلش
أوراقَ الشاي تعلَّب بشكل حر ( فلش) في علبة أَو حاوية مطَلية بالألمنيوم.
الأجزاء يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مُقاسة بالمستهلكِ الفردي للإستعمالِ في كأس،
قدح، أَو إبريق شاي. هذا يَسْمحُ بمرونةِ أكبر، لتْركُ الشاي ليتخمرِ
لكنها غير مفضلة لدى المستهلك غير النشيط لما تتطلبه من تصفية وتخلص من النفايات التي لا يجدها مع الاكياس.

الشاي المضغوط
بَعْض انواع الشاي (خصوصاً شاي Pu erh) تَضْغطُ للنقلِ، والخزن.

الشاي الفوري
الشاي الفوري طُوّرَ في الثلاثيناتِ، لكن لَيسَ تجاريا حتى أواخر الخمسيناتِ، و مؤخراً أصبح أكثرُ شعبية.
تَأتي هذه المُنتَجاتِ في أغلب الأحيان بنكهاتِ إضافية، مثل الفانيلا أو العسلِ أَو الفاكهةِ، وقَدْ يَحتوي حليبَ بودرة.
ترغب منتجات الشاي المُجَمَّدِ الفوريِ من الغير نشيطين او لظروفهم الخاصة، وتسبب راحةِ فهي لا تَتطلّبُ ماء مغلي ولا مخلفات.
ويَمِيلُ خبراءُ الشاي إلى إنتِقاد هذه المُنتَجاتِ بسبب التَضْحِية بطيبةَ نكهةِ الشاي كبديل للراحةِ.

شاي Lipton



Lipton أحد الأصنافِ المعروفةِ والأكثر رواجاً الجاهزة للشُرْب.
اليوم، تمثّلُ Lipton حول 10 بالمائة من السوق العالميةِ للشاي (في شروطِ قيمةِ البيع بالمفردِ) بأصنافِ العمودِ الرئيسيةِ:
علامة Lipton الصفراء (منذ 1890)، صنف Lipton الرمزي للشاي الحارِ يباعَ في 150 بلدِ
وشاي Lipton المثلج (منذ 1972)، متوفر في أكثر مِنْ 60 بلد، بتَنْويعاتِه المُخْتَلَطةِ والمعبّأة بقنانيِ معلّبةِ
انشأت Lipton في نهايةِ القرن التاسع عشرِ مِن قِبل السّيرِ توماس Lipton في غلاسكو، أسكوتلندا.
إزدهرَ مشروعُه بسرعة وقد أَسّسَ سلسلة دكاكينِ للبيع، أولاً عبر غلاسكو،
ثم في بقيّة أسكوتلندا، حتى صار عنده المخازنُ في كافة أنحاء بريطانيا.
تحت الشعارِ "مباشرة من حدائق الشاي إلى إبريق الشاي"، رجلِ الأعمال
التجاريِ أرادَ جَعْل الشاي كشراب شعبي ومقبول لكُلّ شخصِ - مَع جودة
عالية النوعية وبسعّرَ

معقول.
عمل Lipton إكتسبَ بشركةِ السلع الإستهلاكيةِ يوني ليفير في عدد مِنْ
الصفقاتِ المنفصلةِ، بَدْء بالشراءِ في الولايات المتّحدةِ وكندي Lipton
عمل في 1938

وأكملا في 1972 عندما إشترى يوني ليفير بقيّة عملِ Lipton العالمي.
Lipton أَصْبَحَ صنف شاي مهيمنِ في العديد مِنْ الأسواقِ. إنّ الصنفَ
مُمَثَّلُ بشكل جيدُ في العديد مِنْ البلدانِ عبر الكرة الأرضيةِ، بضمن
ذلك الولايات المتّحدةِ،

فرنسا، اليابان، العربية السعودية، أستراليا، والسويد.
أكثر الشايات الموسومةِ، بشاي ليبتون هي مزيج مختارَ مِنْ العديد مِنْ
المزارعِ المختلفةِ حول العالمِ، مِنْ البلدانِ المنتجةِ المشهورةِ مثل
سريلانكا، أندونيسيا، الصين، وكينيا.
علامة Lipton الصفراء مَمْزُوجةُ بحدود 20 شاي مختلف
في غُرَفِ الذَوق المُتَخَصّصةِ في سبعة محاورِ إقليميةِ بعثرتْ في جميع أنحاء العالم.
بِداية في 2006, عَملتْ Lipton كضامنِ العنوانِ إلى الفريقِ Lipton، في
سباق الدراجات النسائية المحترفِات وفريقِ الألعاب الثلاثيةِ في الولايات
المتحدة.
علّبَ الشاي الكبيرة
هذه الطريقةِ الأخيرةِ لتسويق الشاي أُطلقتْ أولاً في 1981 في اليابان.
حيث توضع في مستوعبات خشبية كبيرة مغلفة بالألمنيوم

ايمن
Admin

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 20/08/2008
العمر : 46

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biogaz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى