زراعة الحمضيات (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زراعة الحمضيات (1)

مُساهمة  ايمن في الأربعاء أكتوبر 15, 2008 10:15 am

الحمضيات







مقدمة الحمضيات

الحمضيات أو الموالح عبارة عن مجموعة من أشجار الفاكهة تتميز بوجود
غدد زيتية في أوراقها تكسبها رائحة عطرية مميزة . وثمار الحمضيات ذات قيمة
غذائية عالية لما تحتويه من فيتامينات وخاصة فيتامين C وأملاح معدنية وبعض
العناصر مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والحديد وغيرها .

التربة المناسبة :

معظم أنواع الحمضيات يمكنها أن تنمو في أنواع مختلفة من التربة ، ولكن
تبين أن التربة الطينية الرملية الخفيفة والجيدة الصرف والتهوية والحامضية
التفاعل أفضل بكثير من بقية الأنواع ، كما أن مستوي الماء الارضى يجب أن
لا يقل عن 120 سم ، وأن تكون حامضية التربة ( Ph ) ما بين 5 – 7 وهناك
علاقة كبيرة بين نمو الجذور وكمية الأكسجين الذي يتخلل جزيئات التربة ،
ولهذا يجب تفكيك التربة وإضافة المواد العضوية التي تزيد خصوبتها ، وتساعد
على سهولة حركة الهواء ، وتحسين خواص التربة .


تكاثر الحمضيات

طرق تكاثر الحمضيات :

1 - التكاثر البذري( الجنسي ) :

تتبع هذه الطريقة لإنتاج أصول للتطعيم عليها بالأصناف المرغوبة لأن بذورها
متعددة الأجنة ، وتستعمل البذور أحيانا في أنتاج أصناف جديدة من الحمضيات .



2– التكاثر الخضري :

يمكن تكاثر أشجار الموالح خضريا بعدة طرق أهمها :





أ- التكاثر بواسطة العقل .


ب- التكاثر بواسطة الترقيد الهوائي .

وهذه الطرق يمكن استعمالها في حالة الأصناف التي لا تحتاج إلي أصول مثل الليمون البنزهير .

خطوات التطعيم:

2- تؤخذ العيون او البراعم بأن يزال نصل الورقة وجزء من العنق من الصنف
المرغوب وذلك بعمل حز أفقي أعلى البرعم بحوالي 1سم ثم حزان جانبيان حول
البرعم بميلان حتى يلتقيان أسفله على شكل درع بطول 2-2.5 سم


1- عمل شق في قشرة أصل الشجرة المراد تطعيمها على شكل حرف T دون جرح الخشب .


4- يربط مكان التطعيم بخيوط الرافيا المرطبة بالماء مع عدم الربط فوق البرعم وذلك للسماح له بالنمو.


3-يوضع الطعم في الشق ويرشق داخله إلى أن يتوسط

البرعم بوسط الشق تماما .



فوائد استعمال الأصول المناسبة :

- زيادة درجة مقاومة الأمراض والحشرات .

- زيادة حجم الشجرة وسرعة نموها .

- زيادة كمية ونوعية الثمار .

- التكبير في الثمار والنضج .

- زيادة درجة تحمل الظروف المناخية المناسبة .

- زيادة المدة التي تبقي فيها الشجرة حية منتجة .

- زيادة درجة مقاومة الأملاح .





اختيار شتلات الحمضيات

عند اختيار شتلات الحمضيات من المشاتل يراعى الآتي :

- يجب أن لا يزيد طول الشتلة عن1 - 1.5 متر .

- أن يكون عمرها في المشتل من سنة إلى سنتين .

- أن يكون سمك الساق مناسبا 1-2 سم .

- ارتفاع منطقة التطعيم عن الأرض بحوالي 20-30 سم .

- أن يوجد توافق بين الأصل والطعم ، حتى لا يحدث انفصال .

- أن تقلع الشتلات بصلا يا قطرها 25 سم ، وارتفاعها 30 سم .

- أن تكون ذات مجموع جذري قوي .

- أن يكون لها فروع قوية موزعة بانتظام على الساق .

- التأكد من خلوها من الأمراض والحشرات .

- واردة من مصادر موثوق بها .

- أن يكون أصل الشتلة مناسبا لنوع التربة .

أ – إذا كانت رملية ، فيكون أصلها ليمونا حلوا ( ناتج من العقل ) .

ب – إذ كانت طينية ، ومستوي الماء الأرضي مرتفعا ، يكون الأصل نارنج ناتج من البذور


كيفية زراعة الشتلات

(1) (2)

تجهيز الحفر المناسبة تغرس الشتلات بحفر الجور، على

على أبعاده ½ ×½ ×½ متر المسافات المحددة للزراعة ويجب

ويضاف في كل حفرة كمية فك رباط الصلايا ثم يردم بتربة

مناسبة من السماد البلدي الجورة ويكون ذلك في شهر

المتخمر ثم الري حتى تهبط فبراير ومارس .

التربة .

(3) (4)

يجب الضغط جيدا على التربة يجب وضع دعامات للشتلات

بعد الزراعة لمنع تواجد فراغات ذات الساق الضعيفة وذلك قبل

هوائية . الزراعة ثم يربط برباط على ساق النبات ويوالي

بالري بعد الزراعة .
مقدمة
تكاثر الحمضيات
اختيار شتلات الحمضيات
كيفية زراعة الشتلات
الري
التسميد
التقلبم
تساقط الأزهار والثمار
العناصر الغذائية
أمراض وآفات الحمضيات
مميزات جنس الموالح

الري

الري المنتظم من أهم العمليات التي تتطلبها أشجار الحمضيات ، وللحصول على
نمو جيد ، يجب توفير الكمية اللازمة من المياه الصالحة للري ، وحاجة
الحمضيات للماء أكثر من غيرها من الأشجار ، لأنها دائمة الخضرة علاوة على
فقدانها للماء بواسطة النتج المستمر صيفا وشتاء ويجب أن يكون الري منتظما
وتعطي الأشجار حاجتها من المياه وتتوقف كمية المياه على عدة عوامل منها :

- طبيعة الأرض :

في حالة الاراضى الرملية تحتاج إلى ري غزير وفي فترات متقاربة .

- عمر الأشجار وحجمها ومقدار الجذور ، وكمية الأوراق والثمار . فتكون حاجة الأشجار الحديثة الزراعة أكثر من حاجة الأشجار الكبيرة .

- الظروف المناخية :

تحتاج الأشجار إلى ري أكثر في فصل الصيف عنة في الشتاء .

الاحتياطات الواجب إتباعها عند الري :

- عمل كومة من التراب حول الجذع لمنع الإصابة بمرض التصمغ .

- الحرص الشديد في الري في أثناء فترة الإزهار وعقد الثمار ، حتى لا يزيد من تساقط الإزهار و الثمار .

- الري بمياه قليلة الملوحة ، لأن الملوحة تؤثر في الأشجار ، سواء كانت من مياه الري أو من التربة .

تأثير درجات الحرارة العالية على الحمضيات :

تسبب درجات الحرارة العالية في إصابة الثمار بلفحة الشمس كما تحد من نمو
الجذور الصغيرة أو تؤدي الى موتها ، كما تسبب قلة امتصاص الماء في بعض
الأصناف .

وللتغلب على ذلك يراعى ما يلي :

- زراعة الحمضيات بين أشجار النخيل لتظليلها أو زراعة محاصيل مؤقتة للمساعدة على تلطيف الجو .

- إقامة مصدات رياح لحماية الأشجار .

- طلاء جذوع الأشجار بماء الجير لتقليل الضرر المباشر لأشعة الشمس .

تأثير الرطوبة النسبية على الحمضيات :

تؤدي زيادة الرطوبة النسبية إلى زيادة كمية العصير في الثمار ونعومة
القشرة الخارجية كما أن قلة الرطوبة النسبية (الجفاف) يساعد على تساقط
الثمار وخاصة في الحرارة العالية لذلك يجب العناية بالري خلال تلك الفترة
.

كما تساعد الرطوبة النسبية العالية على انتشار بعض الأمراض الفطرية لذا يجب إجراء عمليات الرش الوقائي .



تسميد أشجار الحمضيات

تتوقف كمية ونوعية الأسمدة التي يجب إضافتها على عوامل عديدة ، أهمها عمر
الأشجار وحجمها ، وطبيعة التربة ، ولتوفير العناصر الغذائية للأشجار لمدة
طويلة يفضل أن تضاف الأسمدة على النحو التالي :

· السماد البلدي :

يضاف في شهر نوفمبر بمعدل 20 كجم للشجرة ، وذلك بوضعه في حفرة الشجرة وخلطة مع التربة .



· السماد الكيماوي :

يفضل السماد الكيماوي المركب (نيتروفوسكا) بمعدل 2 كجم بالعام ويضاف على دفعتين .

· الدفعة الأولى :

في مطلع الربيع خلال النصف الثاني من فبراير ومارس ، لتشجيع النمو الخضري والأزهار .

· الدفعة الثانية :

في شهري سبتمبر وأكتوبر ، لاكتمال نمو الثمار ، وتنشيط النموات السنوية.

ايمن
Admin

عدد المساهمات: 391
تاريخ التسجيل: 20/08/2008
العمر: 44

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biogaz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى