اشجار النخيل _ الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اشجار النخيل _ الجزء الاول

مُساهمة  ايمن في الأربعاء أكتوبر 15, 2008 10:28 am

النخيل





موسوعة النخيل

شجرة النخيل هي (شجرة الحياة في المناطق الصحراوية) هي من أقدم الأشجار التي عرفها الإنسان
وعمل على زراعتها منذ أقدم العصور.

وقد كرمت الديانات السماوية كافة شجرة النخيل واهتمت بزراعتها ورعايتها.
وقد ذكر القرآن الكريم النخيل والتمر في سبعة عشر سورة
كما ورد ذكر النخيل في كثير من الأحاديث النبوية ومأثورات العرب وأشعارهم.

وفي العصور الحديثة استمرت الدراسات والتجارب لتطوير جميع العمليات الزراعية
التي تحتاجها النخلة وخاصة العمليات الفنية التي تجري على رأس النخلة
وتشمل التلقيح والتقليم وخف الثمار والتقويم والتكميم.

تشبيه النخلة بالانسان :

والنخلة شديدة الشبه بالإنسان فهي ذات جذع منتصب ومنها الذكر والأنثى لا تثمر إلا إذا لقحت
وإذا قطع رأسها ماتت وإذا تعرض قلبها لصدمة قوية هلكت،
وإذا قطع سعفها لا تستطيع تعويضه من محله كما لا يستطيع تعويض مفاصله
والنخلة مغشاة بالليف الشبيه بشعر الجسم في الإنسان.

وتوجد أكبر غابة لزراعة النخيل في العالم في المنطقة المروية المحاذية لشط العرب بالعراق.

ويحتل الوطن العربي مركز الصدارة في زراعة النخيل وإنتاج التمور
حيث يقدر عدد النخيل في العالم بحوالي 100 مليون نخلة ،
يوجد في الوطن العربي وحده 80 مليون نخلة أي مايعادل 80% من عدد النخيل في العال
م ويبلغ المعدل السنوي للإنتاج حوالي 3 مليون طن/تمور أي ما يعادل 80% من الإنتاج العالمي من التمور.

القيمة الغذائية للتمور:

تحتوي التمور على نسبة عالية من السكريات والتي قد تزيد عن 75% من وزنها الجاف
ومن هنا يمكن اعتبار التمور أغنى الفواكه قاطبة في محتواها من الطاقة الحرارية
فحين نجد أن الكيلو غرام الواحد من البرتقال يعطينا /500/ سعرة حرارة والعنب/800/
ومن الموز /1000/ نجد أن الكيلو غرام من التمر يمد الجسم بما يزيد عن 3000 سعرة حرارية.

إن من دلائل القيمة الغذائية المرتفعة للتمور هو احتوائها على كميات كبيرة
من الأملاح المعدنية والعناصر النادرة ذات الأهمية الغذائية الكبيرة.

لقد أطلق على التمر لقب منجم لغناه بالمعادن، كما أشارت البحوث العلمية الحديثة
أن تناول 15 تمرة أي ما يقارب من 100 غرام من التمور
يمد جسم الإنسان بكامل احتياجاته اليومية من كل من المغنيزيوم والمنغنيز والنحاس والكبريت
وبنصف احتياجاته من الحديد وربع احتياجاته من كل من الكالسيوم والبوتاسيوم.

ومما يجدر ذكره أن التمور تحتوي على كمية مرتفعة من عنصر الفلورين بقدر بخمسة أضعاف
ما تحتوي الفواكه الأخرى من هذا العنصر وهذا يؤكد المقولة بأن تناول التمور
لايؤدي إلى تسوس الأسنان بل يحافظ عليها ويؤكد ذلك احتفاظ البدو بأسنان سليمة
رغم تناولهم كميات كبيرة من التمور.

وحديثاً ربطت البحوث العلمية بين مرض السرطان وبين المغنزيوم
وجاء في بعض التقارير العلمية أن سكان البداوة لا ينتشر بينهم مرض السرطان
نتيجة لغنى أغذيتهم وخاصة التمور بعنصر المغنزيوم
كما تحتوي التمور على عنصر الفوسفور الذي يعتبر الغذاء الأهم للخلايا العصبية
ويساعد على النشاط الجنسي والحيوية العامة.

تحتوي التمور أيضاً على كميات مرتفعة من فيتامينات المجموعة (ب) وخاصة الثيامين B1
والريبوفلافين B2 والنياسين B7 ويعتبر البلح من الثمار الغنية بفيتامين (أ)
كما أنها تعتبر مصدراً جيداً لحامض الفوليك ولهذه الفيتامينات أهمية في تقوية العضلات
والنمو السليم والوقاية من آفات الكبد واليرقان وتقوية البصر وحماية البشرة
وتساعد الألياف الموجودة في التمور على تخليص الأمعاء من الفضلات.

مما سبق نرى أن الله تعالى قد أنعم عليها بهذه الفاكهة العظيمة ذات الأهمية الغذائية الكبيرة
وهذا مصداق لقول الرسول العربي محمد صلى الله عليه وسلم
حيث يقول: (بيت لا تمر فيه جياع أهله) وقوله عليه السلام : (إن التمر يذهب الداء ولا داء فيه).

وقوله (أطعموا نساءكم في نفاسهن التمر فإنه من كانت طعامها في نفاسها التمر
خرج وليدها حليماً فإن كان طعام مريم حين ولدت ولو أراد الله طعاماً خيراً منه لأطعمها إياه).

ولقد وعى العرب والمسلمون الأوائل هذه الأهمية المتميزة للتمور فاعتمدوها الغذاء الأساسي لهم
أثناء فتوحاتهم كونها تمتاز بقدرتها على التخزين
كما أنها أغنى الفواكه قاطبة في سعراتها الحرارية وقيمتها الغذائية ناهيك عن سهولة نقلها
وتداولها ومن هنا يمكن القول أن التمور قد ساهمت وبحق كغذاء لجند الإسلام
في نشر الرسالة الإسلامية في أقصى بقاع الأرض
وبشكل عام يعتبر التمر مع الحليب غذاء كامل للإنسان.

وقد وصف أحد حكماء العرب أشجار النخيل بقوله: الراسيات في الوحل المطعمات في المحل،

تحفة الكبير، وحلمة الصغير وزاد المسافر ونضيج فلا يعني طابخاً


اقتصاديات أجزاء النخلة:

إن وجود نخلة معناه وجود أربعة مصانع لاستغلالها:

1- للعجوة من البلح

2- للورق من جريدها

3- للأثاث والحصير والحقائب من سعفها

4- للكربون من نواها.

تقسم النخلة في هذا المجال إلى:

1- جذوع النخلة: تستخدم في سقف وأبواب المنازل.

2- الجريد (السعف): سقف بعض المنازل وأقفاص الطيور وتعبئة الفاكهة.

3- الخوص: الحصير والمقاطف والأسبتة والحقائب اليدوية والقبعات وحشو مقاعد الأثاث ونوع من البيتموس والعلف للمواشي.

تأثير مجموع الوحدات الحرارية (الاحتياجات الحرارية) على إنتاج التمور:

يمكن لأشجار النخيل أن تنجح وتنمو تحت درجات حرارة متباينة
ولكنها لا يمكن أن تزهر إلا في المناطق التي تكون درجات الحرارة فيها بالظل 18مْ على الأقل
ولا تثمر ما لم تتجاوز الحرارة 25مْ وعموماً فإن نخيل التمر يحتاج إلى كمية محدودة
من الوحدات الحرارة الفعالة تكفي لإحداث التغيرات الفيزيولوجية المطلوبة في العملية الإنتاجية.
وأشارت الأبحاث أن الأصناف الجافة وشبه الجافة من التمور(صنف زهدي)
يحتاج إلى وحدات حرارة تصل مابين 1980-2600 مْ
بينما تفضل الأصناف الطرية المبكرة وحدات حرارية بحدود (1150مْ).

الرطوبة الجوية والأمطار:

تجود زراعة النخيل وإنتاج التمور في المناطق الجافة وخاصة خلال فترة التزهير ونمو
ونضج الثمار وقبيل جمعها وتسويقها وإن زيادة الرطوبة النسبية خلال فترة التزهير
تؤدي إلى زيادة إصابة النورات الزهرية بمرض خياس طلع النخيل
وهناك دراسات تؤكد زيادة نسبة الإصابة بهذا المرض في المواسم التي
تتميز بزيادة هطول وارتفاع الرطوبة النسبية في الجو
حيث يساعد ذلك النمو وتطور الفطر الخاص بهذا المرض.

إن سقوط الأمطار خلال فترة التلقيح يعيق من إجراء هذه العملية
وفي حالة سقوط الأمطار مباشرة بعد التلقيح
يؤدي ذلك إلى فشل عملية التلقيح وضرورة إعادتها.

تصاب الثمار خاصة في المراحل الأخيرة من نضجها (الرطب، والتمر)
بعدد من الأمراض إذا ما تعرضت إلى الأمطار أو إلى ارتفاع الرطوبة النسبية في الجو
ومنها مرض التشطيب واسوداد القمة وأحياناً أضرار التعفن والتخمر والتحمض ،
وإن هطول الأمطار قبيل جمع الحاصل له أضرار كبيرة
حيث يعيق عملية الجمع إضافة إلى التلف الناجم عن تعرض الثمار للأمطار نتيجة تعفن
وتخمر الثمار مما يضطر العديد من مزارعي النخيل في مناطق مختلفة من العالم
إلى جمع إنتاجهم قبل حلول موسم الأمطار وأحياناً يجمع
وهو في مرحلة الخلال أو الرطب وينضج صناعياً خوفاً من تعرضها للأمطار.

وتختلف أصناف النخيل من درجة تحملها لأضرار الرطوبة والأمطار وقسمت بناء على ذلك إلى :

1- أصناف تتحمل أضرار المطر والرطوبة العالية مثل الديري والخستاوي والثوري والخضراوي والحلاوي والساير.

2- أصناف متوسطة التحمل كالزهدي والخلاص والبرحي

3- أصناف قليلة التحمل مثل دقلة نور والحياني والغرس.

وبشكل عام فإن أفضل التمور كماً ونوعاً تلك التي نحصل عليها من المناطق
التي لا يصيبها المطر أثناء فترتي التلقيح ونضج الثمار.
إضافة لذلك فإن الأمطار والرطوبة الجوية العالية تسببان ظهور مرض الخامج.

الرياح:

لاتعتبر الرياح عاملاً مهماً على نجاح زراعة النخيل كما هو الحال بالنسبة لأشجار الفاكهة الأخرى،
وذلك لطبيعة شجرة النخيل التشريحية حيث تقاوم هذه الشجرة الرياح الشديدة نتيجة مطاطية جذعها
وقوة ارتباط الحوض بالجريد،

ومع هذا فإن للرياح تأثير سلبي على إنتاجية النخلة في الحالات التالية:

1- تعيق من إجراء عملية تلقيح النخيل في حالة الرياح الشديدة وخاصة التلقيح الميكانيكي
حيث يوصى بعدم إجراء التلقيح خلال أيام الرياح الشديدة.

2- قد تسبب في إسقاط النخيل الشاهق والمصاب أحياناً بالحفارات والنمل الأبيض.

3- تحمل الرياح أحياناً التربة أو الرمال مما تسبب أضراراً كبيرة على الثمار
وبالتالي تؤثر سلباً على نوعية التمور وكمية الحاصل وفي حالة حبوب الرياح أثناء نضج الثمار
وقبل جمعه تؤدي إلى سقوط كميات كبيرة من الثمار.

4- تؤدي الرياح الجافة إلى فقدان الثمار لنسبة عالية من رطوبتها.

5- في واحات النخيل كالجزائر وليبيا والمغرب والجزيرة العربية تؤدي
الرياح المحملة إلى دفن النخيل وتغطيته وهلاكه.

الضوء:

تحتاج شجرة النخيل إلى ضوء كاف لنموها وإثمارها
وقد لوحظ أن النخيل المزروع في المناطق المظللة
يكون نموها بطيئاً جداً في المراحل الأولى من حياتها ولاتزهر إلا بعد فترة طويلة جداً
وتتسم هذه الأشجار بإنتاج قليل صفاته الثمرية رديئة ،
ولذلك فإن المناطق التي تتميز باحتجاب الشمس عنها لاتصلح لزراعة النخيل.

ومن ناحية أخرى فإن استطالة السعف الجديد وخروجه من قلب النخلة يحدث
إما بين غروب الشمس وشروقها وقد يحدث نموه بصورة بطيئة خلال ساعات النهار
وعند تحليل أشعة الشمس وجد أن العامل الذي يعيق النمو الطبيعي
هو موجات طيف الشمس القصيرة التي تبدأ من اللون البنفسجي وانتهاءً باللون الأصفر.

أما الموجات الطويلة للون الأحمر فلاتمنع النمو بل تساعد على تشجيع عملية التركيب الضوئي.

الري والاحتياجات المائية:




يعرف الري في الاصطلاح الزراعي بأنه إمداد التربة بالماء لغرض توفير الرطوبة اللازمة
لنمو النباتات وكذلك لتأمين المحصول ضد فترات الجفاف القصيرة المدى
ولتبريد التربة والجو المحيط بالنبات لتكون أكثر ملاءمة لنموه
كما تشمل عملية الري الاحتياجات اللازمة من المياه لغسل التربة لإزالة الأملاح أو تخفيفها.

يستطيع النخيل تحمل العطش إلى حد كبير وذلك يكون على حساب نموها
وإثمارها كما يتحمل الغرق الكامل إذا كان بالغاً.

وتختلف الاحتياجات المائية للنخيل باختلاف عوامل متعددة :

مثل نوعية التربة والجو وصنف النخيل والفصول.

وبالرغم من أن النخلة يمكن أن تتحمل الجفاف إلا أن احتياجاتها المائية عالية
وقد دأب الباحثون منذ أمد بعيد ومازالوا يبحثون لتحديد الاحتياجات اللازمة لأشجار النخيل
في أماكن تواجدها المختلفة ،
ومن هؤلاء الباحثين (رولاند) الذي يعتبر أول مهندس ري
يهتم بالتقديرات المائية اللازمة لشجرة النخيل
والتي قدرها بحوالي نصف ليتر في الدقيقة طوال العام.

أما الخبير (رمي) فقد قدر احتياجات شجرة النخيل بحوالي (172) متر مكعب في السنة
وفي العراق دلت الابحاث على أن استهلاك الماء الكلي للنخيل المثمر كان بحدود 18000 م3 للهكتار
لكل سنة وذلك لأشجار بعمر 20 سنة ومزروعة على مسافة 8 × 8 م3
مع أشجار حمضيات عمرها خمس سنوات.

وأفضل مواعيد للري وبمعدل عشر ريات سنوياً هي :

· ريتان في كل كن الأشهر التالية : حزيران ، تموز، آب.

· رية خلال أشهر الشتاء من تشرين ثاني وحتى نيسان.

أما في حال توفر كميات كبيرة من الماء

فيمكن وخلال أيام الصيف الحارة والجافة أن يروى النخيل مرة كل (4-10) أيام
وفي الشتاء مرة كل (10-20) يوم.

أما بالنسبة للفسائل المزروعة حديثاً :

فيكون الري بشكل يومي بالأراضي الرملية الخفيفة
وبمعدل /100/ لتر ماء للفسيلة لمدة 45 يوم
أما في الأراضي الصفراء والطينية فتكون مرة كل ثلاثة أيام ولمدة شهر تقريباً.
والمهم في ري هذه الفسائل تأمين تربة رطبة حول جذور الفسيلة وليست موحلة،
حيث يساعد ذلك على تكوين الجذور ثم يباعد بين الريات
بحيث تصبح كل 7-14 يوم حتى نهاية العام الأول. ثم تعامل معاملة الأشجار البالغة تدريجياً
. وقد تبين أن الأرض المزروعة تحت النخيل يقل فيها التبخر إلى حوالي النصف عن الأراضي المكشوفة.

الملوحة:

يستطيع النخيل تحمل ملوحة الماء دون حدوث ضرر بالإنتاج أو النمو
إذا كانت الملوحة (2-3) غ/ليتر وفي حال زيادتها عن 3 غ/ل
فإن الإنتاج يتأثر سلباً من الناحيتين النوعية والكمية.

وقد وجد من خلال تجارب مركز أبحاث النخيل بدقاش في تونس أنه :

· إذا كانت الملوحة في مياه الري 3.2 غ/ليتر فإن الإنتاج يقل بنسبة 10%.

· إذا كانت الملوحة في مياه الري 5.1 غ/ليتر فإن الإنتاج يقل بنسبة 20%.

· إذا كانت الملوحة في مياه الري 8.4 غ/ليتر فإن الإنتاج يقل بنسبة 50%.

وقد وجد أيضاً أنه يمكن ري النخيل بمياه تصل ملوحتها إلى 3.5 مليموز/سم
(أي حوالي 2240 جزء بالمليون) بدون أن يؤثر ذلك على إنتاجيتها
شريطة أن تضاف حوالي 7% زيادة في مياه الري لمقابلة احتياجات الغسيل
والمعروف عن النخلة أن جذورها تمتد إلى حوالي المترين تحت الأرض،
وأن 50% من احتياجاتها المائية تتحصل عليها الجذور في منطقة الـ60 سم العليا
وأن حوالي 80% من احتياجاتها تتحصل عليها من الجذور في منطقة 120 سم العليا
وعليه يجب التأكد من انخفاض تركيز الأملاح في مثل هذه الأعماق
ويأتي ذلك بالعناية بعمليات الري والصرف اللازمتين،
وتجدر الإشارة هنا أن عدداً قليلاً من جذور النخلة قد يمتد لما يربو على العشرة أمتار
ولكن لايكفي لمد النخلة بكامل احتياجاتها المائية.
avatar
ايمن
Admin

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 20/08/2008
العمر : 47

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biogaz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى