فاكهة الاناناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فاكهة الاناناس

مُساهمة  ايمن في الأربعاء أكتوبر 15, 2008 10:40 am

أناناس



الأناناس فاكهة إستوائية لا تنبت إلا في المناطق الإستوائية.

الأناناس ذو شكل هرمي الشكل و مميز وملفت للنظر لذيذة الطعم ويمكن تحويل
محتواه إلى عصير . ويملك اللون الأصفر الخفيف ((الليموني)) اكتشفت لأول
مرة في القارة الأمريكية لكنها كانت مجهوله بالرغم من انهم كانوا متعجبين
منها لعدة سنين.

عندما إكتشقت أمريكا الجنوبية هذه الفاكهة الذيذة بدأت في محاولة معرفتها
ومعرفت كيفية زراعتها وكذلك نقلها لأماكن اخرى في العالم . وكما نشهد
اليوم فنراها في أغلب امكان العالم الحارة مثل وسط افريقيا والغابات التي
تقع على خط الإستواء. وقد سمي بعد نقله بتفاح الصنوبر "Pineapples".

ويمكن زراعته في البيوت المحمية الواقعه في بيئات غير صالحه لنموه لكنه
عمل شاق وإن كان ولابد فإنه يزرع كهواية او متعة وتسلية وليس لغرض التجارة
كما يعتقد البعض.


[ مكونات الاناناس
يحتوي الاناناس على كميات كبيرة جدا من السكر وغني جدا بالفيتامينات
والخمائر المساعدة على الهضم.. 70% من وزنها ماء و 20% سكر ، يوجد في
الاناناس مادة تسمى البروميلين التي تساعد في هضم أثقل الاغذية على
المعدة.. كما وجد بها الكثير من الاملاح
للأنناس أصناف:
للأناناس اليوم أكثر من صنف إلا أن الصنف الناعم والمسمى كاييني الأملس
«Smooth cayenne» هو أكثر الأنواع انتشاراً في العالم ويأتي في المرتبة
التالية صنف الملكة وسنغافورة الإسبانية وصنف يسمى «التعليب» والصنف
الإسباني الأحمر المشهور في أمريكا. ولارتباط كثير من أنواع الأناناس
بموطنه فإنه يكفي قراءة الصنف الموضح على بطاقة التعليب ليعرف بلد المنشأ.
الأناناس والإنتاج العالمي .

ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية بدأ الإنتاج العالمي من الأناناس في
زيادة مطردة، وبحلول عام 1949م كان الإنتاج قد وصل إلى «1.3» مليون طن
متري. وفي عام 1976 أعلنت منظمة «الأغذية والزراعة التابعة لمنظمة الأمم
المتحدة الفاو» أن الإنتاج العالمي للأناناس قد وصل إلى 5.5 مليون طن
متري. وأكثر هذه الزيادة في الإنتاج تعود إلى التوسع في زراعة الأناناس في
دول أمريكا اللاتينية النامية والشرق الأقصى وأفريقيا.

نبات الأنناس ينتج ثمرة مركبة تتكون من ثمرات صغيرة مستقلة ولكنها تتحد مع
بعضها لتكون ثمرة الأناناس. ومن الأمور الغريبة والطريفة أيضاً التي يتفرد
بها الأناناس أن الزهرات المستقلة التي تكون الثمرات «المكونة للثمرة
الواحدة» لا تزهر في وقت واحد. لذلك تجد الثمرات في مراحل مختلفة من النضج
ويحتاج قطفها إلى حكم بالعين المجردة، ويجب على القطاف تقويم شامل للثمرات
قبل قرار قطفها، لذلك تتم المراحل الأولى من الحصاد بالقطف اليدوي ومن ثم
تكمل العملية بنقل الثمرات بالسيور المتحركة والشاحنات.

بعد قطف الثمار فإنها تحفظ وتعتبر أكثر الطرائق شيوعاً في حفظ الأناناس
التعليب، إذ تصنف الفاكهة وتفرز حسب الحجم والشكل والخلو من العيوب
الكبيرة وتستبعد الأطراف والقشرة والبذور، ويقطع اللب على أشكال أسطوانية
ثم إلى شرائح أو قطع صغيرة، وتعلب في محاليل سكرية.

وقد تحفظ ثمرة الأناناس بكاملها حيث تجمد وتنقل بالطائرات والسفن إلى الأسواق البعيدة.

تركيب الأناناس
تدخل في تركيب ثمرة الأناناس عدة مواد كيميائية من أشهرها مركبات النكهة
التي تتكون من مواد طيارة تدرك بواسطة حواس الشم، ومواد غير طيارة مثل
السكر والأحماض العضوية التي تدرك بواسطة براعم التذوق في اللسان.

أما المركبات الطيارة فقد كان لظهور تقنيات التقطير التفاضلي «التجزئي»
والتحليل الكروماتغرافي الفضل الكبير- بعد الله- في كشف المركبات الطيارة
وفصلها من ثمرة الأناناس. ونتيجة للجهود الكبيرة التي بذلها الكيميائيون
فقد تم فصل أكثر من 64 مركباً من الاسترات «مثل الإثايل فورميت والميثايل
فورميت والإيثايل استيت والاسترات الأخرى» ومركبات كيتونية أخرى، وكذا
أنواع من الكحولات ومركبات نكهات أخرى عطرية طيارة أخرى.

ويؤكد خبراء الأناناس أنه مهما يكن تركيز المواد العطرية الطيارة مؤثراً
في حواس الشم فلابد أن يكون هناك أيضاً توازن في محتوى الفاكهة من مركبات
الحلاوة «السكريات» والحموضة حتى تروق الفاكهة المستهلك، فقد يحكم على
المادة الغذائية التي تفتقد السكر بأنها حامضة، ولكن في وجود كمية كافية
من السكر مع وجود الكمية نفسها من الحامض تكون هذه المادة الغذائية مقبولة
للمستهلك.



والأحماض العضوية الموجودة في ثمرة الأناناس هي حمض الستريك ثم حمض
الماليك الذي يأتي في المرتبة الثانية ثم حمض الاسكوربيك «فيتامين ج» وحمض
الاكساليك. أما السكريات فتتكون من السكروز والجلكوز والفركتوز. في بداية
نمو الثمرة تكون نسبة سكريات الجلكوز والفركتوز عالية، بينما تنخفض نسبة
السكروز «سكر المائدة» ولكن عند مرحلة النضج ترتفع نسبة السكروز وتنخفض
نسبة السكريات الأخرى.

القيمة الغذائية للأناناس :
تساهم الكربوهيدرات في الأناناس بمعظم السعرات الحرارية التي تبلغ «52»
سعراً حرارياً لكل 100 جم من الفاكهة فتبلغ نسبة السكروز في فاكهة
الأناناس حوالي 12% تليها نسبة الجلكوز بحوالي 3% ثم الفركتوز 2% ثم
السليولوز حوالي .5% والنشا حوالي .002% وحوالي .19% سكريات «كربوهيدرات»
أخرى، ثم ألياف غذائية على صورة بكتين تصل نسبة .16% من وزن الثمرة.

البروتينات :رغم وجود البروتينات في ثمار
الأناناس على صورة أحماض أمينية حرة إلا أن فاكهة الأناناس لا تعتبر
مصدراً مهماً لهذه العناصر الغذائية.

الفيتامينات :يعتبر فيتامين «ج» هو الفيتامين
الأساسي في الأناناس مع وجود فيتامينات أخرى بنسب ضئيلة، وقد يصل محتوى
فيتامين «هـ» إلى 25 ملجم لكل 100 جرام من فاكهة الأناناس، كما توجد كميات
صغيرة من فيتاميني «أ» و«ب» المركب.

المعادن والأملاح :
يعتبر الأناناس غنياً بعنصر البوتاسيوم الذي يصل محتواه إلى 330 ملجم لكل
100 جم فاكهة يليه الماغنسيوم والكالسيوم والسليكون والصوديوم والفسفور،
ويحتوي الأناناس على نسبة عالية من أملاح النترات.

avatar
ايمن
Admin

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 20/08/2008
العمر : 47

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://biogaz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى